+90 531 7818176
+90 212 1234 567

عن ساعد

رؤيتنا

ساعد منظمة عالمية رائدة في مجال العمل الإنساني

رسـالـتـنـا

الاستجابة الإنسانية للمحتاجين في العالم و حفظ كرامة الإنسان وتحقيق العدالة و التنمية المجتمعية بأمانة و احترافية عالية وفق قيمنا النبيلة

قـيـمـنـا

1- الإنسانية 

2- الكفاءة و التميز  

3- الشفافية و المساءلة

أفعل الشيء الصحيح في الوقت المناسب

8328

المتبرعين

1242

المتطوعين

875000

العائلات

2

الدول

أهدافنا

1-الاستجابة الإنسانية من خلال توزيع المساعدات النقدية و العينية على متضرري الأزمات و الكوارث

2-المساهمة في تنمية المجتمعات من خلال المشاريع التنموية طويلة الأمد و بناء قدرات أفراد المجتمعات

3-نشر ثقافة التطوع و العمل التعاوني بين المجتمعات

4-التنسيق و التعاون مع الوكالات و المنظمات الدولية و المحلية الناشطة في مجال العمل الإنساني لضمان رفع كفاءة و جودة العمل الإنساني

معلومات عن اعمالنا

التعليم

ﺗﺘﻄﻠﻊ هيئة ساعد الخيرية ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ إﻟﻰ ﺗﻨﺸﺌﺔ جيل ﻣﺒﺪع وواعِ ﻓﻜﺮﻳﺎً ، وﻣﺆﻣﻦ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ أﻣﺘﻪ ووﻃﻨﻪ ومتميز أﺧﻼﻗﯿﺎً و علمياً و متفاعل مع قيم المجتمع الأصلية و ﻗﺎدر ﻋﻠﻰ توظيف التقنيات العلمية و العملية ليواكب اﻟﻨﻬﻀﺔ التكنولوجية اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻮد اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ . وفي هذا المجال تسعى هيئة ساعد الخيرية إﻟﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت متميزة ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء سورية، ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻤﺠﺎﻻت العلمية ، واﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ ، و الروحية و الثقافية إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ إﻋﺪاد ﻃﻼب اﻟﻤﺪارس ليكونوا مواطنين صالحين وﻓﺎﻋﻠﯿﻦ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ اﻟﺴﻮري و تنمية مواهبهم ﻋﻠﻰ اﻹﺑﺪاع و اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﻦ ﺧﻼل اﻷﻧﺸﻄﺔ اللامنهجية وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﺬاﺗﻲ واﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻣﻊ اﻷﻗﺮان الموهوبين. و في هذا المجال أنشأت هيئة ساعد الخيرية ست مدارس متوزعة بين الداخل السوري و تركيا و تطمح إلى إنشاء العديد من المدارس الأخرى إلى جانب دمج التكنولوجيا بالتعليم .

الكفالات

ﻓﻲ ظل الظروف القاسية التي عاناها و مايزال يعانيها الشعب السوري ﻓﻲ الحرب المشتعلة منذ عام 2012 كان لزاماُ ﻋﻠﻰ هيئة ﺳﺎﻋﺪ الخيرية ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻸﺳﺮ اﻟﻤﺘﻀﺮرة ﻣﻦ هذه اﻟﺤﺮب ، حيث رعت هيئة ساعد الخيرية اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ رﻛﺰت ﻋﻠﻰ ﻓﺌﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﻛﺄﻧﺸﻄﺔ دﻣﺞ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإنسانية اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ، وأﻧﺸﻄﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻔﺴﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻤﺘﺨﺼﺺ ﻟﻸﻃﻔﺎل و ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘﺪﻳﻢ التوعية ﻟﻶﺑﺎء وﻣﻘﺪﻣﻲ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﺋﻞ اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻞ إلى جانب كفالة آلاف الأطفال في الداخل السوري و تركيا .

الدعم الطبي

تسعى هيئة ساعد الخيرية في هذا القطاع إﻟﻰ ﻣﺤﺎوﻟﺔ تحسين الوضع الصحي للمصابين ﻣﻦ ﺧﻼل تقديم المساعدات اﻟﻄﺒﯿﺔ اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ و اﻟﺠﺮﺣﻰ و كذلك من خلال دعم المراكز اﻟﻄﺒﯿﺔ و اﻟﺼﺤﯿﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴﻮري . حيث نفذت هيئة ساعد الخيرية في هذا القطاع مشروع العيادات المتنقلة التي هدفت إﻟﻰ تلبية الاحتياجات الطبية اﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ اﻷﻛﺜﺮ ﻓﻘﺮاً واﻷﻗﻞ اﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ تزدحم بالنازحين واﻟﻤﻬﺠﺮﻳﻦ ، إلى جانب مشروع منظومة الإسعاف التي تعد ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس ﻓﻲ اﻧﻘﺎذ أرواح اﻟﻨﺎس وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷولية ﻟﻬﻢ وﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ وﻋﻮرة اﻟﻄﺮﻗﺎت و ﺻﻌﻮﺑﺘﻬﺎ وﺑﻌﺪ اﻟﻤﺴﺎﻓﺎت ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ المستشفيات ، إلى جانب تزويد المشافي بالمعدات الطبية .

الإيواء

نتيجة اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﻤﻠﺤﺔ لأهلنا ﻓﻲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴﻮري إﻟﻰ اﻟﻤﺄوى اﻟﺒﺪﻳﻞ ﺑﻌﺪ أن ازدادت ﺣﺎﻻت اﻟﻨﺰوح اﻟﻘﺴﺮي و تكرارها ﻣﻊ اﺷﺘﺪاد رﺣﻰ اﻟﺤﺮب ﺑﺴﻮرﻳﺔ ، ساهمت هيئة ساعد الخيرية ﺧﻼل ﻋﺎم 2016 بتأمين اﻟﻤﺄوى اﻟﺒﺪﻳﻞ و ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﻠﺒﺎس و وﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﻮم و ﻣﻮاد اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ و غيرها ﻣﻦ اﻟﻤﻮاد غير الغذائية حيث بلغ ﻋﺪد المستفيدين ﻣﻦ هذا اﻟﻘﻄﺎع ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ أهلنا السوريين. و يعتبر مركز الاستقبال و العبور المؤقت من أهم المشاريع التي نفذتها هيئة ساعد الخيرية في هذا القطاع إلى جانب مشروع منازل الإيواء و توزيع البطانيات و الفرش و مواد التدفئة و الألبسة الشتوية .

الصدقات

  • دعم المخابز بالطحين
  • أحمد هدلة
  • محمد عبد الرحمن رزوق
  • دعم سبل المعيشة
  • حفر آبار
  • test